قــرية جــــراجــــوس

 

شعار جراجوس .. ماركة مسجلة على
منتجات
الخزف

نبذة مختصرة عن القرية
"جراجوس" هي إحدى قرى مركز قوص بمحافظة قنا تقع إلى الشرق من نهر النيل على مساحة 1625 فدان، وتتكون من سبعة نجوع يسكنها 35 ألف نسمة 5% منهم من المسيحيين، ويوجد بالقرية كنيستان: كاثوليكية مبنية منذ عام 1863، وأرثوذكسية بنيت عام 1958، ونشاط السكان الرئيسي هو زراعة قصب السكر الذي يغطي مساحة ألف فدان.
أول من لفت النظر إلى قرية جراجوس هو الأب هنري أمين عيروط مؤسس الجمعية الكاثوليكية للمدارس المصرية (جمعية الصعيد للتنمية لاحقا)، حيث أقام في القرية وفدا من "الجزويت" وأنشأ بها مدرسة ابتدائية.
وفي عام 1945 جاء راهبان من الجزويت حيث تعلموا العربية وأحبوا جراجوس وأقاموا بها، وحاول الفرنسيون تنمية القرية من خلال آباء الجزويت الوافدين للكنيسة الكاثوليكية أو البعثات الأثرية الموجودة في منطقة دندرة القريبة من القرية.
وترجع فكرة بناء مصنع للخزف بالقرية إلى مسيو لوفريه أحد أفراد البعثة الأثرية، وتحمس لها الأب مونجولوفييه، واستعان بالمهندس حسن فتحي لبناء هذا المصنع، وتتابع عدد من الفرنسيين والسويسريين على تعليم أبناء القرية صناعة الخزف بكافة جوانبها الحرفية والكيميائية والتشكيلية بداية من عام 1955 حتى اكتسبوا مهارة عالية، مكنتهم من إقامة أول معرض لهم بالقاهرة في تلك الفترة، وبالرغم من خروج المعلمين الأجانب بعد العدوان الثلاثي على مصر، فإن المجموعة التي تدربت استطاعت إدارة الورشة بنجاح، وقد ظلت الورشة تابعة مباشرة للكنيسة حتى عام 1966 حيث سلمت إدارتها للمتدربين الـ5 الأوائل بشروط خاصة وضعتها الكنيسة
.